طفلتان تعذبان امرأه حتى الموت وتأخذنا (سلفى) مع الضحيه - انفوجراف Infograph

احدث المواضيع

add

الجمعة، 7 أبريل 2017

طفلتان تعذبان امرأه حتى الموت وتأخذنا (سلفى) مع الضحيه

طفلتان تعذبان امرأه حتى الموت وتأخذنا (سلفى) مع الضحيه 


 



طفلتان تعذبان امرأة حتى الموت وتنشران سيلفي مع الضحية مراهقتين بريطانيتين في الخامسة عشرة، يقومان بتعذيب امرأة مدمنة كحول في التاسعة والثلاثين ، 

وقتلها بالنهاية ليتم الحكم عليهما بالسجن مدى الحياة. لم تكشف الفتاتان اللتان اعتدتا على انجيلا رايتسون في منزلها في هارتليبول في شمال شرق انكلترا في ديسمبر عام 2014، 

عن اسميهما، وكانت الفتاتان في عمر الثالثة عشرة والرابعة عشرة. أصيب الضحية بأكثر من مئة جرح من بينهما ثمانون في الوجه، حيث استخدمت الفتاتان في قتلها معول، وتلفزيون، وطاولة صغيرة، وعصا بها مسامير.
وكانت أبشع صور السيلفي التي ألتقطتها المراهقتان مع الضحية أثناء تعذيبها، بينما هما يضحكان، ثم قاما بإرسال الصورة عبر شبكات التواصل الاجتماعي. في ختام المحاكمة أمام محكمة ليدز، قال جيري ويرهام من أجهزة المدعي العام "في مجتمعنا، من الصعب أن نتصور أن تكون فتاتان قادرتين على عنف كهذا"، 


واصفا الهجوم بأنه "وحشي". كما أضاف قائلا"نظرا إلى خطورة الهجوم على الآنسة رايتسون، كنا نتوقع أن تعرب الفتاتان عن الندم بعد وفاتها. إلا أنهما على العكس راحتا تضحكان وتبتسمان مع التقاط صور سيلفي" بثت عبر تطبيق "سنابتشات". كانت الفتاتان قد ترددن على منزل رايتسون عدة مرات من أجل الكحول، والسجائر.


 في عام 1993، حكم على صبيين في العاشرة فقط بالسجن مدى الحياة لقيامهم بقتل الطفل جيمس بالغر البالغ من العمرسنتين في ظروف موحشة في ليفربول (شمال غرب انكلترا)، لذلك فالفتاتان ليستا صغيرتين على الحكم بالسجن مدى الحياة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

Responsive Ads Here