أجمل ١٠ عادات في المجتمع السعودي - انفوجراف Infograph

احدث المواضيع

add

الاثنين، 23 أكتوبر 2017

أجمل ١٠ عادات في المجتمع السعودي

أجمل ١٠ عادات في المجتمع السعودي



أجمل ١٠ عادات في المجتمع السعودي المجتمع السعودي، كبقية المجتمعات، القريبة والبعيدة، يُعاني من الكثير من المشكلات والأزمات والتحديات، ولكنه في المقابل يزخر بالعديد من التطورات والإبداعات والإنجازات. 

تلك هي طبيعة المجتمعات الديناميكية التي تتمتع بوفرة من الإمكانات والقدرات والثروات، البشرية والمادية، إضافة إلى تشكّلها أي تلك المجتمعات من ملامح ومعالم وأبعاد إنسانية وحضارية متعددة ومتنوعة، ولعل المجتمع السعودي أحد أبرز تلك المجتمعات على الصعيد العربي. نعم، أعترف بأنني عانيت كثيراً أثناء جمع وفرز واختيار هذه العادات الإيجابية العشر التي يتمتع بها المجتمع السعودي، 

ليس لأننا مجتمع يفتقر للجوانب والمظاهر الجميلة، كما يحلو للبعض أن يردد ذلك، ولكن المشكلة تكمن في صعوبة الاختيار لتلك العادات الإيجابية التي تُميز مجتمعنا عن غيره، 

وكنت كلما التقطت عادة سعودية جميلة وجدتها متمظهرة وبشكل مماثل في المجتمعات الأخرى. أيضاً، هناك حقيقة مرة، لابد من الإقرار بها، وهي الطبيعة البشرية المجبولة بالفطرة على ترصّد الأخطاء والعثرات والسلبيات،

 وعدم الميل والرغبة بالاهتمام والتركيز على النجاحات والتطورات والإنجازات. نعم، قد تختلف هذه الطبيعة البشرية الفطرية من مجتمع لآخر، ولكنها على كل حال طبيعة عربية بامتياز. والآن، إلى أجمل ١٠ عادات في المجتمع السعودي، مع الأخذ بالاعتبار طبعاً، بأنها ليست حصرية فقط على مجتمعنا، ولكنها قد تكون متوفرة بنسبة كبيرة.

 وتُعد من أبرز الملامح الشخصية الإيجابية لهذا المجتمع المثير للجدل دائماً.

 الأولى، وهي الشهامة والعنفوان، أو ما يُطلق عليه محلياً بالفزعة والحميّة. وهذه عادة متأصلة في بنية هذا المجتمع، خاصة في أجياله الشابة. سيول جدة وحملات التبرع والمساعدات، 

بل والقصص البطولية الرائعة التي سطّرها شبابنا في دول الابتعاث، أكبر دليل على تجذّر هذه العادة الجميلة في مجتمعنا. 

الثانية، وهي الحضور القوي للعائلة في مجتمعنا، حيث مازالت العائلة تُمثل القيمة الكبرى التي يُحافظ عليها المجتمع بشكل لا مثيل له.

 الثالثة، وهي الكرم بشتى الوانه ومستوياته، سواء للضيف أو الغريب أو المحتاج. الكرم هو أحد العناوين البارزة في المجتمع السعودي. 

الرابعة، وهي الطيبة. بلا شك، المجتمع السعودي من أطيب المجتمعات على الإطلاق، ومهما صدرت بعض التصرفات والسلوكيات من البعض، فهذا لا يمكن تعميمه على أغلب المجتمع الذي يتمتع بقدر كبير من الطيبة والبساطة والعفوية. 

الخامسة، وهي صلة الرحم. ولله الحمد، مازال المجتمع السعودي، رغم ما تُسببه وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي من تحطيم لجسور التواصل الحقيقي، يُحافظ على هذه العاد/الصفة الجميلة. 

السادسة، وهي تنامي الحس التطوعي والمسؤولية الاجتماعية، سواء على صعيد الأفراد أو المؤسسات. وهنا، تبرز شريحة الشباب بشكل واضح، إذ يُبادر الشباب السعودي بالمشاركة الحقيقية بكل الأنشطة والفعاليات التي تسهم في تنمية المجتمع.

 السابعة، وهي احترام وتقدير كبار السن، وهي عادة/قيمة انسانية تتجلى صورها الرائعة في الكثير من المشاهد والمواقف. 


الثامنة، وهي وجود حزمة رائعة من صور التكافل المجتمعي والقبلي التي يتميز بها المجتمع السعودي، والتي تتمثل عادة في بعض العادات والموروثات الجميلة، كصندوق "العانية" وهي مساعدات متبادلة في الزواج، وظاهرة "المعدال" وهي ضمان مالي للحكم بين المتخاصمين، وحملات التبرع بالدم للقريب والبعيد، ودعم حملات مساعدة المعسرين والمساجين والمحكومين بالقصاص. 

التاسعة، وهي ظاهرة التجمع العائلي في منزل كبير أو عميد العائلة، وهي عادة أصيلة مازالت مترسخة في المجتمع السعودي، خاصة في رمضان والأعياد والزواج والمناسبات المختلفة.

 العاشرة، وقد ترددت كثيراً قبل كتابتها، لأنها عادة متأرجحة بين النقيضين، السلبي والإيجابي. الاهتمام والمبالغة، بل والاستماتة في الدفاع عن الآخرين، هي عادة مجتمعية محيرة حد الارتباك. المجتمع السعودي، بأفراده ونخبه يهتم وينشغل بقضايا وأزمات الغير أكثر بكثير من الأزمات والتحديات الداخلية. بصراحة، لا أعرف، هل هي عادة جيدة أم سيئة، ولكنني قررت أن أختم بها قائمة أجمل ١٠ عادات في المجتمع السعودي، لأنها قد تُحرضك عزيزي القارئ على الاختلاف معي. تلك هي قائمتي، ولكنني على ثقة تامة بأن لكل منا قائمته الخاصة.. نقلاً عن صحيفة "الرياض"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

Responsive Ads Here